بلينكن: نبذل قصارى جهدنا للإفراج عن الرهائن في هايتي

نشر في : Fri, 10/22/2021 - 01:45

أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، أن الإدارة الأميركية تبذل "قصارى جهدها" لتحرير المختطفين الأميركيين في هاييتي. 

وقال بلينكن، في مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الإكواروي، موريشيو مونتالافو: "نحن كإدارة عملنا دون توقف لحل هذه الأزمة"، وأضاف أن الخارجية الأميركية "أرسلت فريقا إلى هايتي يعمل عن كثب مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، الجهة المسؤولة في مثل هذه القضايا، بالإضافة إلى التواصل المستمر مع الشرطة الوطنية في هايتي والكنيسة التي تتبعها البعثة التبشيرية بالإضافة إلى الحكومة الهايتية". 

وأكد أنه "سنبذل قصارى جهدنا لحل هذه المشكلة". 

وأشار الوزير إلى أن هذه الواقعة "للأسف تعكس مشكلة أكبر، وهو وضع أمني غير مستدام، حيث تتحكم عصابات بأجزاء من هايتي، ولا يتاح للشرطة الوطنية تنفيذ مهامها في تلك المناطق، وترتبط هذه العصابات بمجموعات وأفراد وأحزاب، أي بوصف آخر، تسيطر على الدولة". 

وأضاف "لا يمكن لهذا الوضع أن يستمر، وهو بالتأكيد لا يدعم البيئة التي يجب توافرها والعمل الذي يجب تنفيذه، الذي آمل أن يكون متوفرا، (بالإضافة) للاستثمار في شعب هايتي والتقدم الذي يمكن أن يشهده". 

ودعا بلينكن إلى إنشاء "مجموعات سياسية مختلفة.. لتنضم سويا وتتوصل إلى تشكيل نظرة مستقبلية لهايتي". 

وأتت تصريحات بلينكن خلال أول زيارة يجريها لأميركا اللاتينية، بدأها في الإكوادو، الثلاثاء، ومن المتوقع أن يتجه إلى كولومبيا، الأربعاء. 

وقبل أيام، أعلن اختطاف ١٦ أميركي وكندي من بعثة تبشيرية دينية في هايتي، وطالبت العصابة، الثلاثاء، بـ17 مليون دولار كفدية مقابل الإفراج عنهم.  


خاطفو المبشرين الأميركيين في هايتي يعلنون مطالبهم
قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن عمليات الخطف قد زادت هايتي عقب اغتيال رئيس البلاد الراحل، جوفينيل موس في يوليو الماضي، حيث أضحت العصابات تسيطر على رقعة متزايدة من تلك البلاد الفقيرة التي تعاني من اضطرابات سياسية واجتماعية مزمنة.

المفاتيح