"ضجة" في مطعم ولقاء مريب.. شهادات جديدة حول مقتل "غابي بيتيتو"

نشر في : Fri, 09/24/2021 - 07:45

أكدت شهادات جديدة لأشخاص قابلوا بالصدفة الشابة الأميركية التي فقدت وأعلنت وفاتها لاحقا غابي بيتيتو (22 عاما) وخطيبها براين لوندري (23 عاما) أنهما كانا على خلافات كبيرة، وتشير شاهدة إلى أنها قابلت لوندري في مكان قريب من مكان العثور على بقايا خطيبته، وقالت إنه طلب النزول من السيارة قبل الوصول لوجهته النهائية.

وكان براين وغابي يتجولان في شاحنة بيضاء عبر الغرب الأميركي، هذا الصيف، مع نشر تفاصيل رحلتهما بانتظام على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة، قبل أن يتوقفا عن النشر فجأة في أواخر أغسطس. 

وعاد لوندري إلى منزله في نورث بورت بولاية فلوريدا بالشاحنة ولكن بدون خطيبته، في الأول من سبتمبر، ثم أبلغت عائلة بيتيتو عن فقدانها في 11 سبتمبر.

وأكد "أف بي آي"، الأحد الماضي، اكتشاف بقايا بشرية تطابق أوصاف الشابة، في متنزه غراند تيتون الوطني في ولاية وايومنغ، بينما لا يزال مكان خطيبها غير معروف وتم توسيع عملية البحث عنه.

وقالت امرأة تدعى نينا أنجيلو لـ"سي أن أن" كانت تقضي هي وصديقها إجازة في مدينة جاكسون بولاية وايومنغ، الشهر الماضي، إنهما شاهداهما داخل مطعم في المدينة، حيث تسببا في حدوث "ضجة" في المكان وكانت غابي تبكي، بينما كان خطيبها "غاضبا بشكل واضح، ودخل المطعم وخرج منه عدة مرات، واستمر في إظهار غضبه تجاه العاملين".

وأضافت الشاهدة أنها لم تر أي عنف أو مشادة جسدية بينهما، لكن النادلة التي كانت تخدم طاولتها "صدمت بسبب تلك الحادثة".

وقالت مديرة في المطعم لـ"سي أن أن" إنها شاهدت "حادثة" في المطعم، وأبلغت بالفعل مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) بها الأربعاء.

وطلب "أف بي آي"، الأربعاء، من الجمهور المساعدة في تحديد مكان لوندري، فيما تقوم فرق متخصصة بالبحث عنه في محمية طبيعية كبيرة في منطقة "فينيس" بفلوريدا.

والأربعاء، انضم فريق غوص تحت الماء إلى الجهود المبذولة في محمية "كارلتون ريزيرف"، التي تبلغ مساحتها 25 ألف فدان ومليئة بالمستنقعات، والتي كان لوندري قد أخبر والديه أنه ذاهب إليها، الأسبوع الماضي، ثم اختفى عن الأنظار.

رحلة مريبة بالسيارة

وفي سلسلة من مقاطع فيديو على "تيك يتوك" ، قالت ميراندا بيكر إنها وصديقها اصطحبا لوندري في سيارتهما يوم  26 أغسطس في وايومنغ، وحينها ادعى أنه كان يخيم بنفسه لعدة أيام بينما كانت بيتيتو في الشاحنة مشغولة بمنشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت بيكر لمتابعيها إنها اصطحبته من منطقة كولتر باي، في وايومنغ، وهي ليست بعيدة عن مكان العثور على بقايا بيتيتو، وعرض براين عليهما دفع 200 دولار مقابل الرحلة حتى قبل ركوبه السيارة.

وعندما اكتشف لوندري أنها وصديقها متجهان إلى مدينة "جاكسون هول" بدلا من مدينة "جاكسون"، غضب وطلب أن تتوقف السيارة ونزل، بعد أقل من 30 دقيقة من ركوبه.

وأبلغت المرأة السلطات بروايتها وهو ما أكدته شرطة "نورث بورت" حيث تقيم عائلة لوندري. وقال جوش تيلور، المتحدث باسم شرطة نورث بورت: "روايتها معقولة على ما يبدو".

وكانت شبكة "فوكس" قد نشرت مقطعا صوتيا لمكالمة هاتفية أجراها متصل بالشرطة تشير إلى أن الشابة الأميركية تعرضت "للصفع" من قبل خطيبها.

وقال شاهد على تلك الحادثة في ولاية يوتا، لمحهما الشهر الماضي، إنهما: "كانا يتحدثان بعنف مع بعضهما البعض، وبدا أن شيئا ما ليس طبيعيا"، مشيرا إلى أن المشادة كانت حول السيطرة على هاتف غابي، وقال إنها "لكمته في ذراعه ووجهه وكانت تحاول ركوب الشاحنة".

وأعلن "أف بي آي"، الثلاثاء، أنه تم التأكد من أن بيتيتو، هي صاحبة الجثة التي تم العثور عليها، مضيفا أنه سيتعامل مع الحالة على أنها "جريمة قتل".

وحدد محقق الطب الشرعي في مقاطعة تيتون في تشريح أولي للجثة أن طريقة الوفاة كانت "جريمة قتل"، لكنه لم يكشف عن الطريقة التي توفيت بها.

وبموجب مذكرة قضائية، فتش عناصر "أف بي آي" منزل عائلة خطيبها الذي أصبح موضع "اهتمام" للشرطة، وجمعت الجهات الأمنية بعض الأدلة من داخل المنزل وسحبت سيارة "فورد" مكشوفة.

المفاتيح