روسيا تعتقل 3 يشتبه أنهم عملاء من المخابرات الأوكرانية

نشر في : Sat, 12/04/2021 - 05:45

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن جهاز الأمن الاتحادي اليوم الخميس قوله، إن السلطات الروسية ألقت القبض على ثلاثة يشتبه أنهم عملاء من المخابرات الأوكرانية واتهمت أحدهم بالتخطيط لتنفيذ هجوم بقنبلة.

وتأتي الاعتقالات وسط مخاوف أوكرانيا والغرب بشأن حشد للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا.

وقال التقرير إن المحتجزين الآخرين يشتبه في جمعهما معلومات حول مواقع استراتيجية في روسيا.

وبحسب بيان صادر عن أجهزة الأمن الروسية فان اثنين منهم "وصلوا الى روسيا لجمع معلومات والقيام بتسجيلات فيديو وصور لمنشآت ذات أهمية استراتيجية حيوية وبنى تحتية للنقل".
وأضاف أنه "تم العثور في السيارة التي كانوا يستخدمونها على مسدس وسلاح آلي وكذلك على معدات حماية شخصية".

وبحسب أجهزة الأمن فان هذين الرجلين "اعترفا بتجنيدهما" من قبل أجهزة الأمن الأوكرانية لقاء عشرة آلاف دولار. وتابعت أن الشخص الثالث "اعتقل متلبسا بالجنحة مع وسائل تخريب فيما كان متوجها الى مسرح الجريمة".

وقال البيان إن هذا الاخير أوقف وكانت بحوزته عبوتين ناسفتين تعادلان 1,5 كلغ من المتفجرات. وأشار الى أنه "عبر بشكل غير شرعي الحدود الروسية" وكان يفترض أن يقوم "بتجهيز مخابئ" بالمتفجرات.

وتعلن روسيا بانتظام عن اعتقال اشخاص تعتبرهم جواسيس او "مخربين" يعملون لحساب أوكرانيا لا سيما في القرم شبه الجزيرة التي ضمتها في 2014.

ويأتي الاعلان عن اعتقال الأوكرانيين الثلاثة الخميس في أوج توتر بين البلدين، حيث قالت كييف إنها تخشى اجتياحا وشيكا فيما تواجه موسكو اتهامات بحشد قوات على الحدود.
وتنفي روسيا أي نوايا حربية وتتهم بدورها أوكرانيا بتشكيل "تهديد" لها وحلف الاطلسي بالسعي الى التوسع حتى حدودها.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي دعا الأربعاء، إلى "مفاوضات مباشرة" مع روسيا بهدف "وقف الحرب" في شرق بلاده، في ظل تصاعد التوتر مع موسكو المتّهمة بالتحضير لغزو.

وأوضح في خطاب أمام البرلمان قائلاً "علينا أن نقول الحقيقة، وهي أننا لن نكون قادرين على وقف الحرب من دون مفاوضات مباشرة مع روسيا".

كما دعا زيلينسكي جميع القوى السياسية في البلاد إلى توحيد الصفوف لإعادة الأراضي الأوكرانية إلى سيطرة كييف. وتابع "دعونا نناضل من أجل ذلك، من أجل هذه الأراضي، بكل إمكاناتنا، يدا بيد".

وأضاف "نعلم أن جيشنا هو الأفضل في العالم وسيحمينا" فيما تشعر كييف والغرب بالقلق إثر تحركات القوات الروسية عند الحدود الأوكرانية وتتخوفان من غزو محتمل.

يشار إلى أن العلاقات الروسية الأوكرانية، تشهد منذ العام 2014، توترات متقطعة، على خلفية الحرب التي اندلعت بين كييف وانفصاليين موالين لموسكو، بُعيد ضم الأخيرة شبه جزيرة القرم، ما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، منذ ذلك الحين.

المفاتيح