وزير الاستثمار السعودي: ننظر في ضريبة دخل الشركات.. ونظام جديد لجباية الزكاة


قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح، إن هناك نظاما جديدا لجباية الزكاة في "مطبخ الحكومة"، وأن نقاشات تجري مع المسؤولين في هيئة الزكاة للتأكد أن النظام يحقق سهولة إجراءات العمل والوضوح والشفافية للمستثمرين، مشيرا إلى أن "النقاش صحي جدا".

وأضاف الفالح في كلمة خلال فعاليات ملتقى الاستثمار البلدي "فرص" المنعقد في العاصمة السعودية الرياض، "نعمل في مسألة اللوائج جنبا إلى جنب مع نظام جباية الزكاة".

وأكد الفالح "ننظر أيضا لموضوع ضريبة الدخل على الشركات، وقد يكون هناك مبادرات في هذا الموضوع لن يتم استباقها، والأهم أن لدينا وضع جيد جدا سنحسنه لنصل إلى درجة التميز والامتياز بالذات في موضوع الإجراءات، لأن وضوح الإجراءات يمثل تحديا وتوجد فرصة للتحسين".

"حجم الفرص الاستثمارية في المملكة بحسب الاستراتيجية الوطنية للاستثمار وصل إلى 12.4 تريليون ريال، وإن نسبة كبيرة من هذه الاستثمارات هي داخل مدن المملكة، كما أن حجم الفرص الاستثمارية في قطاع السياحة السعودية يبلغ 1.1 تريليون ريال"، وفقا للفالح.

وذكر أن نحو 1.1 تريليون ريال حجم الفرص الاستثمارية في المرافق العامة في المملكة، بالإضافة إلى 1.7 تريليون ريال حجم الفرص الاستثمارية في قطاع النقل في المملكة.

وأشار إلى أن نسبة كبيرة من الفرص الاستثمارية ستكون داخل المدن، مضيفا أن هناك 4 محاور رئيسية للاستراتيجية الوطنية للاستثمار.

وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، أكّد أن الاستثمار هو الوقود الذي سيحوّل مدن المملكة من سكنية إلى محرّكات اقتصادية تضاهي أفضل المدن العالمية.

وقال "المملكة انتقلت في العقود الماضية من دولة يغلب عليها الطابع الريفي والقروي للزراعة والرعي إلى دولة تضاهي أفضل دول العالم من ناحية المدن الكبرى ونفتخر بما وصلنا إليه".

ولفت الفالح إلى أن النسبة العظمى من اقتصاد المملكة ما زالت تأتي من البترول والتعدين والمدن الصناعية في الجبيل وينبع، لكن إنتاجية المدن مازالت خلف الركب مقارنة بالدول الصناعية الكبرى، والمدن اليوم هي بوتقة لصناعة الاقتصاد الجديد المبني على إنتاجية الفرد.



المفاتيح