طهران تهدد الأمن الإقليمي بمصنع للأسلحة الاستراتيجية

طهران تهدد الأمن الإقليمي بمصنع للأسلحة الاستراتيجية

مع استمرار نفي إيران تطويرها الأسلحة وإثبات سلمية محطاتها النووية، كشف مسؤول إسرائيلي استخدامها منشآت بالوكالة في سورية لتطوير أنظمة صواريخ متطورة وتوزيعها على حلفائها الإقليميين، وهو تهديد جديد يتنافى مع شروط العودة للاتفاق.

إنتاج الصواريخ

وأدلى وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، بتصريح خلال كلمة ألقاها في مؤتمر «جيروزاليم بوست» السنوي في مدينة نيويورك، وهو أن إيران تستخدم منشآت بالوكالة في سورية لتطوير أنظمة صواريخ متطورة وتوزيعها على حلفائها الإقليميين، ويقول إن الأسلحة يتم تصنيعها داخل مركز الدراسات والبحوث العلمية (CERS) في سورية، والذي يعرض خريطة لمختلف المواقع.

وأضاف، «في ظل رؤية قاسم سليماني، تحول إيران هذا إلى منشآت إنتاج للصواريخ والأسلحة منخفضة المدى». «بعبارة أخرى، يمكن أن تكون لدينا جبهة إيرانية أخرى، مصنع للأسلحة الاستراتيجية المتطورة».

وأضاف أن «المنشأة الموجودة تحت الأرض في مصياف، حيث توجد منشأة صواريخ متطورة تشكل خطرا كبيرا على إسرائيل والمنطقة». التهديد الإيراني

ومضى غانتس لبحث التهديد النووي الإيراني قائلا، إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية وجدت مرارا أن إيران تطور اليورانيوم خارج حدودها.

وقال: «يمكن أن يحدث ذلك في الأيام القليلة المقبلة، ويمكن أن يحدث لفترة طويلة، ولكن الشيء المهم هو أنه يجب إبعاد إيران عن القدرات النووية».

وأضاف، «لم تكتفِ إيران بتراكم القدرات والبنية التحتية، ولكن المعرفة التي لا يمكن عكسها. وبحسب تقديرنا، إذا أرادت إيران القيام بذلك، يمكنها الحصول على أسلحة نووية في غضون أسابيع».

معارضة الاتفاق

وعارضت إسرائيل التي شجعت الولايات المتحدة على الانسحاب من الاتفاق النووي في 2018، تجديد الاتفاق بين إيران والقوى العالمية. وتقول إن رفع العقوبات سيسمح لإيران بتحويل مليارات الدولارات إلى الجماعات المتشددة المعادية وتقول، إن الاتفاق المحسن يجب أن يعالج أيضا الأنشطة العسكرية الإقليمية لإيران ودعم الجماعات المعادية مثل «حزب الله» في لبنان وميليشيات أخرى في سورية.

وبين غانتس، أن إيران قامت ببناء ما لا يقل عن 10 منشآت «للصواريخ والأسلحة متوسطة وبعيدة المدى والدقيقة» في سورية المجاورة، بما في ذلك واحدة استهدفتها إسرائيل في الغارة الجوية الأخيرة.

وأن إيران أنتجت «المزيد والمزيد من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة- بما في ذلك منشآت تحت الأرض حيث تُحظر الأنشطة» ودعا إلى محاسبة إيران.

المسودة النهائية

وردت إيران في وقت سابق من هذا الشهر على المسودة النهائية لخارطة طريق للأطراف للعودة إلى الاتفاق النووي الممزق وإعادة الولايات المتحدة إلى الركب.

أصبح التحقيق الذي أجرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في جزيئات اليورانيوم الاصطناعية التي تم العثور عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة في البلاد نقطة شائكة رئيسية في محادثات تجديد الاتفاقية.

فيما قال الرئيس الإيراني المتشدد، إبراهيم رئيسي، إنه يجب وقف تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في القضية حتى يتم تجديد اتفاق 2015.

وسعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، على مدى سنوات للحصول على إجابات من إيران على أسئلتها حول الجسيمات.

وقالت وكالات المخابرات الأمريكية والدول الغربية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن إيران أدارت برنامج أسلحة نووية منظم حتى عام 2003. وتنفي إيران منذ فترة طويلة سعيها لامتلاك أسلحة نووية.

وقالت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في بيان في نهاية الأسبوع، إن «إيران يجب أن تتعاون بشكل كامل ومن دون تأخير بحسن نية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

- تخلت إيران عن العديد من الالتزامات التي تعهدت بها في الاتفاق النووي لعام 2015

- انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق سابقا في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب بسبب التعديات وأعادت فرض عقوبات على إيران.

- لم تحرز إدارة الرئيس جو بايدن تقدما يُذكر نحو صفقة أخرى.

المفاتيح