التمرد والإهمال يعيقان الإغاثة في بلوشستان

التمرد والإهمال يعيقان الإغاثة في بلوشستان

تعاني بلوشستان أكبر وأفقر مقاطعة في باكستان، من التخلف والفساد منذ فترة طويلة. حيث أدى افتقار المحافظة إلى التنمية الاجتماعية إلى تفاقم تأثير الكارثة عندما غمرت الفيضانات الكارثية مساحات شاسعة من باكستان هذا الصيف، وتأثر حوالي 75% من سكان بلوشستان ، وهي أكبر نسبة من أي مقاطعة في البلاد.

لذا كان التعافي بها أبطأ، ويقول السكان إنهم يدفعون ثمن سنوات من الإهمال من قبل الحكومة المحلية والمركزية، التي صعبت على عمال الإغاثة الدوليين الوصول إلى المناطق المنكوبة مما زاد من إعاقة جهود الإغاثة.

تأخير المساعدات

ولا يزال الناس يخوضون في المياه التي يصل ارتفاعها إلى الخصر أو يطفو على الطوافات عبر حقول بلوشستان.

وعلى الطريق المليء بالكسور والثقوب توجد شقوق عميقة نحتها السكان المحليون اليائسون لتحرير مياه الفيضانات المحاصرة. وهي ما أسهمت في تأخير المساعدات.

مدينة السند

وعلى النقيض نجد مقاطعة السند المجاورة، وهي مركز زراعي وتجاري وتصنيعي. في ذروة الفيضانات، استخدم الناس فيها سكور القوارب على الطرق المغمورة. وتم جلب المضخات لإزالة المياه، والآن لا توجد دلائل تذكر على أن المدينة قد غُمرت بالمياه. ولم تكن بلوشستان مستعدة لذلك، على الرغم من وقوع الكارثة في كثير من الأحيان. كانت هناك فيضانات شديدة في عامي 2010 و2011. تتساقط الأمطار في المنطقة القاحلة عادة، ولكن أي مطر في هذه المنطقة الجبلية يمكن أن يتسبب في حدوث فيضانات مفاجئة.

بلوشستان ليست ذات وزن سياسي أو اقتصادي ثقيل وليس لديها راع سياسي مثل المقاطعات الأخرى.

المفاتيح